مجلة ميان العرب | الحظوظ مجلة ميان العرب

الحظوظ

img
حصاد ميان موروث شعبي 0 آمال عبو

  تختلف وجهات النظر في الثقافات المختلفة حول الحظ …فهناك من يربطها بالفرص العشوائية، ومنها من يربطها بتفسيرات متعلقة بالإيمان والخرافة …وللحظ رموز كثيرة لدى ثقافات مختلفة حول العالم بغض النظر عن أديانها ومستوى التعليم وغيرها.
وتناول الأدباء والشعراء وغيرهم موضوع الحظ بمختلف وجهات نظرهم ،ومُنِحَ هذا الموضوع أيضا حصة من قبل الشعراء الشعبيين فقيل :
المْصَبَّطْ مَادْرَى بالحَافِي ***و الزَّاهِي يضحك على الهموم
الرَّقد على القَظِيفَة دَافي *** والعريان كيفاش يْجِيه النوم
وهنا يقصد أن الدنيا عبارة عن لعبة يلعب فيها الحظ دورا كبيرا ،فمنهم من كان حليفا له وفتح له من أبواب الرزق والمال -بإذن الله تعالى طبعا- مايجعله ينسى الحال التي كان عليها ويدوس على الأقل منه شأنا ومستوىً،فلا يحس بمعاناتهم ولا بآلامهم …فما ينعم به من يُسْرِ حال حَالَ دون معرفة مايمرون به من ضيق حالٍ….
ويقابل هذا المعنى قول الإمام الشافعي -رحمة الله عليه- :
تموت الأُسْدُ في الغابات جوعاً ***ولحم الظأن تأكُله الكلاب
وعبْدٌ قد ينامُ على حرير *** وَ ذُو نَسبٍ مفارشُه التراب
شرح المصطلحات الشعبية:
المْصَبَّطْ=الذي يرتدي حذاءً.
الزَّاهي =السعيد الذي لا هموم له.
الرَّاقد = النائم.
القظيفة = نوع من الكتان يكون ناعم الملمس .
سعدي.ن

Author : آمال عبو

آمال عبو

RELATED POSTS

Leave A Reply

Show Buttons
Hide Buttons
Translate »