مجلة ميان العرب | شواطئ تتحول إلى مسارح لعرض الأجساد مجلة ميان العرب

شواطئ تتحول إلى مسارح لعرض الأجساد

img
من أقلامكم 0 آمال عبو

لو لم نتَيَقّن أنَّنَا على أراضٍ عربية مسلمة لجَزَمْنَـا أنّنا في بلاد غربية لا تَعِي الدين الإسلامي ولا تفقه معنى الحياء ..مناظر تشمئزّ لها الأبدان و تنظر لها نظرة الإحتقار و الإزدراء …نِساء كاسيات عارياتٌ إن لم نَقُلْ عاريات فقط فَجُلُّ ماهُو مُغطّى بِضْعُ سنتيمترات من أجسادهن … يَتَماشَيْن باختِيالٍ وكأنّهُنَّ يُمسِكْن السماء برؤسهن المكشوفة.. وسط الملأ دون مُحَاشَاة للرجال أو طأطأة للرؤوسِ من الخجل أو من الإحترام… تحت شعار مايُسمّى بالحُرِيَّة لكن كل ما نُشاهده اليوم في شواطئنا هو طَعنٌ لمعنى الحُرِيّة، فالحُرِيّة تعني الكرامة،تعني الحياء، تعني الخوف من الله تعالى و الإمتثال لأوامره و تجنب نَوَاهِيه .

أين نحن من هذه الحرية؟؟ أين نحن من الدين الإسلامي؟؟ و الذي يزيد المشهد دُنُوًّا وانحِطَاطًا هو حُضور الآباء ومشاهدتهم لِبَنَاتِهِم يسْرحْن ويتَمايلْن بِعُرِيّ و كلهم إعجابٌ بهن وكأنهنّ يُؤَدّينَ معْرُوفًا أو يُساعِدن فقيرَا…!!وأين ذلك الأخ الذي يخَاف ُعلى عرضه؟؟!! فيخشى على أخته من عيون المستذئبين من الشباب؟!! وذاك الذي يشاهد زوجته بلباس فاقَ عُرِيُّهُ لباس النَومِ عندها وهو ينظُر لها بكل فخر ..سعيدٌ بلهفة الرجال عليها و إعجابهم بها!! فلا تستطيع لا النظر ولا الجلوس مع عائلتك أو مع شخص تحترمه في مكان عام للتنزه للاستجمام،،،!  فلَمْ يُعُد مكَانًا للراحة بل مَسرحاً لعَرض الأجساد… فماهذه الغريزة الخنزيرية-أكرمني الله وإياكم- التي صارت كالعادات والسلوكات الطبيعية لدى الشعب العربي المسلم؟؟!!

 

بقلم:ن سعدي

Author : آمال عبو

آمال عبو

RELATED POSTS

Leave A Reply

Show Buttons
Hide Buttons
Translate »